أخبار

الحلو: المجلس العسكري والحرية والتغيير لا يرغبان في الانتقال الديمقراطي

تسامح نيوز | الخرطوم 

أكد رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال القائد عبد العزيز ادم الحلو إن المجلس العسكري الإنقلابي وقوى الحرية والتغيير “المجلس المركزي” لا يرغبان في تحقيق تغيير حقيقي يعالج جذور المشكلة في السودان، بل يسعيان لتسوية سياسية يقتسمان فيها السلطة. ولكن المكون العسكري إشترط الحصول على ضمان حماية الملاحقة والمحُاسبة القانونية في مقابل ذلك. وهذا الشرط هو سبب تأخر إعلان
التسوية.جاء ذلك لدى مخاطبته عبر الوسائط اللقاء الذي نظمته جبهة طلاب السودان الجديد، الاثنين حول قضايا الراهن السياسي.وبخصوص ما جرى في لقاوة قال الحلو إن ما حدث في لقاوة محاولة لإزاحة السكان الأصليين وإستبدالهم بسكان آخرين، وإن لقاوة الآن محتلة بواسطة قوات الدعم السريع التي تحاول أن تجعل من لقاوة أرضاً للمسيرية، أما ما حدث في النيل الأزرق منطقة ود الماحي من أحداث بين الفوجن السكان الأصليين وقبيلة الهوسا، فهو أمر مختلف ويتعلق بملكية الأرض، ولكن في النهاية القبيلتين تسلحتا سابقاً بواسطة الحكومة كجزء من إستراتيجية الحرب ضد الحركة الشعبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى