تقارير

تصريحات مهمة للناطق الرسمي للقوات المسلحة 

الخرطوم _تسامح نيوز

نفى المتحدث باسم الجيش السوداني العميد نبيل عبد الله أن تكون القوات المسلحة السودانية ارتكبت أي جريمة حرب خلال مواجهاتها مع قوات الدعم السريع المستمرة منذ 15 أبريل الماضي.

وقال عبد الله فى تصريحات لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أمس الخميس إن القوات المسلحة السودانية “تقوم عقيدتها القتالية على الدفاع عن الوطن والمواطن واحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني و القوانين الدولية كافة”.

جاء ذلك ردا على بيان لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس، قال فيها إن الولايات المتحدة خلصت إلى أن طرفي الصراع في السودان ارتكبا جرائم حرب.

نفى المتحدث باسم الجيش السوداني العميد نبيل عبد الله أن تكون القوات المسلحة السودانية ارتكبت أي جريمة حرب خلال مواجهاتها مع قوات الدعم السريع المستمرة منذ 15 أبريل الماضي.

وقال عبد الله فى تصريحات لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أمس الخميس إن القوات المسلحة السودانية “تقوم عقيدتها القتالية على الدفاع عن الوطن والمواطن واحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني و القوانين الدولية كافة”.

جاء ذلك ردا على بيان لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس، قال فيها إن الولايات المتحدة خلصت إلى أن طرفي الصراع في السودان ارتكبا جرائم حرب.

وقدمت بريطانيا وعدد من الدول الغربية، في وقت سابق، مسودة لمشروع قرار لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ينص على تشكيل لجنة دولية للتحقيق في الانتهاكات الإنسانية في السودان وحمل المشروع كلا الطرفين مسؤولية الانتهاكات.

وشدد عبد الله على أن “القوات المسلحة تخوض حربها ضد قوات الدعم السريع بشرف وبكل احترام للقوانين وقواعد الاشتباك”.

واتهم عبد الله قوات الدعم السريع بانتهاك قوانين الحرب قائلا “على النقيض تماما، المليشيا المتمردة، ارتكبت فضائح ومجازر يومية مستمرة منذ بدء الحرب”.

وحدد عبد الله هذه الانتهاكات في”احتلال بيوت الناس، واتخاذ المواطنين فى الخرطوم وغيرها دروعا بشرية، والنهب والسلب، والقتل العشوائي للمواطنين”.

كما اتهم عبد الله قوات الدعم السريع بارتكاب “مجازر في دارفور، وفي مناطق مختلفة من الجنينة، وفي شمال دارفور، وكل المناطق التي دخلتها”.

وشدد على أن “كل الفضائح والجرائم التى ارتكبتها قوات الدعم السريع موثقة ويعلم بها الجميع”.

وأكد عبد الله مجددا أن القوات المسلحة السودانية “لا يمكن أن ترتكب أي جريمة حرب لأن عقيدتها تمنعها من ذلك” وقال “نحن نحمي الشعب السوداني ونحمي هذا البلاد”.

وأضاف أن القوات المسلحة لها دور تاريخي في مسيرة إعمار السودان، وبنائه، وحمايته، وبالتالي لا يمكن أبدا أن ترتكب جريمة من جرائم الحرب، أو تنتهك القانون الدولي الإنساني.

ويشهد السودان صراعا مسلحا بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع، بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، منذ أبريل نيسان الماضي. وأدى القتال إلى سقوط أكثر من عشرة آلاف قتيل، ونزوح أكثر من 6.5 مليون شخص داخل السودان وخارجه.

وشدد عبد الله على أن “القوات المسلحة تخوض حربها ضد قوات الدعم السريع بشرف وبكل احترام للقوانين وقواعد الاشتباك”.

واتهم عبد الله قوات الدعم السريع بانتهاك قوانين الحرب قائلا “على النقيض تماما، المليشيا المتمردة، ارتكبت فضائح ومجازر يومية مستمرة منذ بدء الحرب”.

وحدد عبد الله هذه الانتهاكات في”احتلال بيوت الناس، واتخاذ المواطنين فى الخرطوم وغيرها دروعا بشرية، والنهب والسلب، والقتل العشوائي للمواطنين”.

كما اتهم عبد الله قوات الدعم السريع بارتكاب “مجازر في دارفور، وفي مناطق مختلفة من الجنينة، وفي شمال دارفور، وكل المناطق التي دخلتها”.

وشدد على أن “كل الفضائح والجرائم التى ارتكبتها قوات الدعم السريع موثقة ويعلم بها الجميع”.

وأكد عبد الله مجددا أن القوات المسلحة السودانية “لا يمكن أن ترتكب أي جريمة حرب لأن عقيدتها تمنعها من ذلك” وقال “نحن نحمي الشعب السوداني ونحمي هذا البلاد”.

وأضاف أن القوات المسلحة لها دور تاريخي في مسيرة إعمار السودان، وبنائه، وحمايته، وبالتالي لا يمكن أبدا أن ترتكب جريمة من جرائم الحرب، أو تنتهك القانون الدولي الإنساني.

وتعثرت المحادثات التي توسطت فيها السعودية فى التوصل لاتفاق لوقف القتال بين الطرفين المتحاربين بريطانيا وعدد من الدول الغربية، في وقت سابق، مسودة لمشروع قرار لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ينص على تشكيل لجنة دولية للتحقيق في الانتهاكات الإنسانية في السودان وحمل المشروع كلا الطرفين مسؤولية الانتهاكات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى