أخبار

حاتم السر : عودة الميرغني ستسهم في حل الأزمة السياسية المعقدة

  1. تسامح نيوز- الخرطوم

أكد الأستاذ حاتم السر مستشار رئيس الحزب الأتحادي الديموقراطي الأصل أن عودة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني يوم 14 الجاري ستسهم في تقريب وجهات النظر بين المكونات السياسية وجمع ماتبعثر من الوطن النسبة للقوي السياسية في ظل التعقيدات التي يشهدها السودان ،وقال حاتم السر في حديثه لبرنامج (كالآتي ) بقناة النيل الأزرق أمس أن عودة مولانا الميرغني في هذا الظرف المعقد علي مستوي الوطن والحزب هي بمثابة عودة الروح للسودان وللحزب الأتحادي لأنه رمز تاريخي نعول عليها كثيرا في الأشكالات القائمة وفي توحيد الرؤي لأجل عبور هذا المنعطف ،وقال السر بأن مولانا غاب 9 سنوات لكنه لم يكن معزولا عن الوطن وعن الحزب وظل يحمل هم القضية السودانية ومتواصلا مع جماهير وطنه وحزبه وهي عودة ليس فيها أجندة أو إحداث مكايدات إنما عودة من أجل الوطن وتوحيد صفوفه وإنجاح الأنتقال وسيلعب الدور المفقود ،ونأمل أن تحدث الأنفراج السياسي المطلوب الذي يجعلنا نعبر هذه المرحلة المفصلية من عمر البلاد لأجل سودان موحد ومستقر،وقال حاتم السر في إجابته علي سؤال لمقدم البرنامج عمار شيلا بأن الخلافات داخل الحزب مقدور عليها ومن أهداف العودة لم شمل الحركة الأتحادية كلها ولن ندخل الأنتخابات إلا بحزب إتحادي موحد خاصة بعد زوال أسباب الخلاف ،وسيسعي لوحدة الأحزاب الأخري ليعزز دورها في المشهد السياسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى