أخبارتقارير

حميدتي يدعو فولكر والمجتمع الدولي التمييز بين العمل السياسي والإنساني 

تسامح نيوز | الخرطوم 

بحث نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو(حميدتي) مع المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك ،مجمل أوضاع حقوق الانسان والتطورات السياسية بالبلاد، والجهود المبذولة من الأطراف كافة لتحقيق الاستقرار.

وأشاد حميدتي بالجهود المقدرة التي يضطلع بها مجلس حقوق الانسان في ظل الظروف التي يشهدها العالم من الانتهاكات إلاً انه دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك والمجتمع الدولي التمييز بين العمل السياسي والإنساني بالتعامل مع السودان بسياسية العصا والجذرة.

وأكد حميدتي بما لا يدع مجالاً للشك إلى التزام السودان بالقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمعايير الدولية التي تصون الكرامة الإنسانية، وحماية المدنيين واحترام حقوقهم الأساسية، وإعمال مبدأ المحاسبة.

يرى الخبراء أن حميدتي أثناء حديثه مع المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك شخص الداء ووصف الدواء حيث طلب من المجتمع الدولي التفريق بين القضايا الإنسانية التي تحتاج إلى التدخل الفوري لإنقاذ حياة الأطفال والنساء والحوامل في الأحداث والكوارث والأزمات.

وناشد حميدتي المؤسسات الدولية الى تعزيز آليات التعاون والتنسيق مع الحكومة السودانية للمساهمة في عودة النازحين الطوعية الى مناطقهم الاصلية عبر تنفيذ إتفاق جوبا لسلام السودان وترقية حقوق الانسان في المناطق التي تأثرت بالحروب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق السودان.

وأعرب المراقبون عن بالغ سعادتهم لإستجابة المفوض السامي لحقوق الانسان السيد فولكر تورك، لدعوة حميدتي حيث قال ان زيارته للسودان تهدف للتضامن مع الشعب السوداني ودعمه في ظل الظروف الحالية التي يمر بها السودان ،لانه يمثل أولوية خاصة لمجلس حقوق الانسان.

وأثناء المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر على الجهود التي بذلها نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو في دارفور، إجراء المصالحات بين القبائل المتنازعة في ولاية غرب دارفور ، مطالباً حميدتي بنقل تجربة المصالحات إلى أماكن أخرى من السودان وتفعيل لجان حماية المدنيين، والتنسيق لبناء الثقة تعزيزاً للتعاون وتحقيقاً للاستقرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى