أخبار

دولة أوروبية تعلق على إنسحاب السودان من إيغاد

الخرطوم _تسامح نيوز

 

قالت وزيرة التنمية الدولية النرويجية هذا الأسبوع «تمكنا من إحضار بعض المنظمات وبعض الأصوات من السودان إلى مصر لبحث سبل المضي قدماً لوقف الحرب .. لكن تحديد الخطوات التالية الملموسة نحو السلام أمر صعب حقاً».

وقالت: إنه يتعين على الأطراف وقف العنف و«فتح مجال سياسي يمكننا من خلاله مساعدتهم على بدء الحوار».

وأضافت أن احتمال تحقيق السلام في السودان بعيد في ما يبدو، مع صعوبة تحديد خطوة تالية ملموسة نحو إنهاء الحرب بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني.

والنرويج جزء من مجموعة الترويكا (الثلاثي) مع الولايات المتحدة وبريطانيا التي تسعى لتوجيه السياسة الغربية بشأن السودان.

وكانت النرويج تحاول، مثل غيرها، تعزيز المفاوضات، من خلال أمور منها مؤتمر إنساني بخصوص السودان عقد في القاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني، حسبما قالت وزيرة التنمية الدولية النرويجية آن بيث تفينريم.

وأوضحت أن النرويج، باعتبارها عضواً في الترويكا، تشعر بالتزام على نحو خاص بالمساعدة حيثما أمكنها ذلك، مضيفة أن من «المهم» التحضير لعودة محتملة للحكم المدني عبر «عملية سياسية شاملة». وقالت: «يجب إيجاد حل للصراع داخل السوان والمنطقة». وكانت تفينريم تتحدث بعد أن قال السودان في الأسبوع الماضي، إنه سيعلق عضويته في الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق إفريقيا «إيغاد» التي كانت تسعى للتوسط في محادثات بين قادة قوات الدعم السريع والجيش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم حاجب اعلانات

مي تكنولوجي لتطوير المواقع 00249125887486 - عليك ايقاف مانع الاعلانات