المقالات

د.رجاء محمد صالح :علامات ليلة القدر والحكمة من إخفائها

الخرطوم_ تسامح نيوز

 

هذه الليلة سمحة ، طلقة ، بلجة ، منيرة ، معتدلة ، تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع فيها ، سالمة من الشيطان والعذاب .
تتنزل الملائكة فيها إلي الأرض أكثر مما تتنزل في بقية ايام السنة ، حتي تكون في هذه الليلة أكثر من عدد الحصي علي هذه الأرض ، يكثر فيها قول ( اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا ) ، ومن قامها ايماناً بثوابها وفضلها واحتساباً للأجر الوارد فيها غفر له ما تقدم من ذنبه ، فيجمع العبد بين التصديق بالوعد والطلب للأجر ليحصل له هذا ، فالأعمال الصالحة لا تقبل الا مع الاحتساب وصدق النيات .
وفي هذه الليلة من الليالي ينبغي أن تتحري وقد اخفاها الله تعالي لنجتهد في العبادة كل الليالي العشر ولعل العبد أن يصيبها ، فيما ينافي الحكمة الإلهية في إخفاء ليلة القدر .
قال الحافظ ابن حجر رحمة الله ، في فتح الباري (٤-٣١٥) ( قال العلماء الحكمة من إخفاء ليلة القدر ليحصل الاجتهاد في إلتماسها بخلاف ما لو عينت لها ليلة لاقتصر عليها ) .
وقال الرازي رحمه الله في تفسيره الكبير :( أنه تعالي اخفي هذه الليلة لوجوه :
١ / أنه تعالي أخفاها كما أخفي سائر الأشياء ،فإنه أخفي رضاه في الطاعات حتي يرغبوا في الكل ، وأخفي غضبه في المعاصي ليحترزوا عن الكل ، وأخفي وليّه بين الناس حتي يعظم الكل ، وأخفي الإجابة في الدعاء ليبالغوا في كل الدعوات ، وأخفي الاسم الأعظم ليعظموا كل الأسماء ، وأخفي الصلاة الوسطي يحافظوا علي الكل ، وأخفى قبول التوبة ليواظب المكلف علي جميع اقسام التوبة ، وأخفى وقت الموت ليخاف المكلف ….
هكذا أخفي هذه الليلة ليعظموا جميع ليالي رمضان .
٢/ كأنه تعالي يقول لو عينت ليلة القدر وانا اعلم ببتجاسركم علي المعصية ،فربما دعتك الشهوة في تلك الليلة إلي المعصية فكانت معصيتك مع علمك أشد من معصيتك لا مع علمك ، فلهذا السبب إخفائها عليك .
فكانه يقول اذا علمت ليلة القدر فإن أطعت فيها الكسب ثواب ألف شهر ، وان عصيت فيها الكسب عقاب ألف شهر ، دفع العقاب اولي من جانب الثواب .
٣/ كأنه يقول تعالي أخفيت هذه الليلة حتي يجتهد المكلف في طلبها ليكسب ثواب الإجتهاد .
٤/ أن العبد اذا لم يستيقن ليلة القدر إنه يجتهد بالطاعة في جميع ليالي رمضان علي رجاء إنه ربما كانت هذه الليلة ليلة القدر .
وفي هذه الليلة يباهي الله تعالي بها ملائكته ويقول : كنتم تقولون فيهم فاسدين ويسفكون الدماء ، فهذا أجره اجتهاده في هذه الليلة المظنونة ، فكيف لو جعلتها معلومة له ، فحينئذ يظهر سر قوله تعالي :( إني اعلم ما لا تعلمون ) البقرة ٣٠

وفي الحقيقة علي أن الإنسان يهتم بما طلبه الله تعالي منه ، وهو العبادة في هذا الشهر عامة ، والمزيد منها في العشر الأواخر خاصة ، فالعامل هو الذي يشتغل بما طلب منه ولا يصرف وقته فيما طوي عنه ويضع نصب عينيه دائماً أن لم يُغفر له في رمضان فمتي يُغفر له ؟

اللهم أعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم بلغنا ليلة القدر واجعل لنا نصيباً فيها
اللهم ردنا إلي ديارنا سالمين واغفر لنا ولجميع المسلمين
اللهم احفظ اولادنا وبارك فيهم واجعلهم ممن يعبدونك علي الوجه الذي تحبه
اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
اللهم نسألك علماً نافعاً وعملاً متقبلاً ولك الحمد والشكر علي ما نعمت علينا
اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
سبحانك رب العزة علي ما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى