المقالات

عبد الماجد عبد الحميد يكتب: ماوراء تصربحات كباشي!!

الخرطوم_ تسامح نيوز

 

• الهدف النبيل من زيارة الفريق الركن شمس الدين الكباشي إلي ولاية القضارف هو التأكيد علي تضامن قيادة الجيش السوداني مع قوات القائد مني أركوي مناوي والتي دفعت اليوم ومن داخل إستاد القضارف بألف مقاتل إلي صفوف الجيوش التي تدافع عن الأرض والأعراض في معركة الكرامة ضد مليشيا التمرد الغادرة ..

• ألف مقاتل من قوات مناوي التحقوا اليوم بقوافل المتحركات العسكرية تحت لواء وقيادة القوات المسلحة السودانية ..

• هذا الحدث المهم ضاع تحت الأحذية الغليظة لتناول غير موضوعي لتصريحات الفريق الكباشي ..

• أتفق مع الفريق الكباشي .. لابد أن تخضع المقاومة الشعبية لإمرة وإشراف القوات المسلحة .. ولابد أن تبتعد الأحزاب السياسية من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار عن معسكرات وسلاح المقاومة الشعبية ..

• حتي الآن لم تبلغ المقاومة الشعبية ذروة اللياقة المطلوبة للمشاركة الفاعلة في جبهات القتال .. لاتزال المقاومة الشعبية في طور الإستنفار .. والسبب في تأخير قطار المقاومة عن الإنطلاق هو قيادة الجيش ومن ضمنها الفريق الكباشي نفسه .. قيادة الجيش تتعامل مع تسليح المقاومة الشعبية بحذر ميكانيكي أبطأ سرعة التدافع الشعبي لمناصرة الجيش ودحر عصابات التمرد ..

• بالأمس قدّمت قبيلة الهواوير درساً مثالياً لكيفية التنسيق التام بين الجيش والأجهزة الأمنية الأخري وفزع القبيلة الذي أذاق مليشيات التمرد صنوفاً من القتل رداً للظلم ودفاعاً عن المظلومين والمقهورين ..

• ونموذج الهواوير هو ما ترنو إلي سقفه المقاومة الشعبية التي دخلت عرين الجيش ليقوم بتسليحها لتقاتل في صفوفه لكن الجيش والحديث الصريح نقوله للفريق الكباشي لايزال بعيداً عن مقاصد المقاومة الشعبية الخيار الأخير للشعب السوداني للدفاع عن حياض أمنه وشرفه ..

• نتفق مع الفريق الكباشي في حديثه .. نعم لضبط المقاومة الشعبية داخل ( حزية الجيش) .. ومع هذا لن تنتظر جموع السودانيين بيروقراطية العسكر بينما يذبح الأوباش المواطنين البسطاء داخل قري الجزيرة الوادعة ويروعون الآمنين في قري غرب سكر سنار الآمنة ..

• سيضطر الناس للحصول علي السلاح بألف طريقة إن لم يحصلوا عليه بأعجل ماتيسر عن طريق جيشهم الوطني .. وهي حالة تدرك قيادة الجيش خطورتها وعليها ألا تدفع إليها المواطنين دفعاً بمحاذير ومخاوف لا داعي لها ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى